top of page

قصة سيدنا أيوب





كان فيه نبي غني جداااا ..


يُقال أنه أغنى أغنياء زمانه.. عنده أموال وأراضي وذرية كتير جدا،،،

وكان عنده ‏‎عدد كبير جداً من الجمال والغنم والخيول ..!!

وعنده أربعة عشر ولد وبنت..


وكان محبوب جدا جدا بين الناس .. وكريم جداً.

يُقال انه كان لو عدّى على اتنين بيتخانقوا وحلفوا على بعض بالله كان بيُصلح بينهم،،

وبعد ما يصالحهم كان بيتصدق عن حلفانهم ده من ماله الخاص

تنزيهًا لاسم ربنا إن حد يحلف بيه كذب أو يحلف وميوفيش بحلفانه،،


وكان يساعد الفقراء بكل كرم وسخاء..

‏‎وكان كل ما يزيد غني والخير يزيد ،كل ما كان يحمد ربنا أكتر على فضله ونعمه ، ويقرب أكتر من ربنا .


ومع كل الطاعات ده .. عينزل فيه ابتلاء شديد

سبحان الله ..

هو مين النبي ده !؟

= سيدنا أيوب



‏‎في يوم من الايام سيدنا أيوب صحي من النوم لقى

كل أراضيه اتحرقت

‏‎كل فلوسه اتحرقت

‏‎كل الإبل والغنم ماتت

‏‎

‏‎وكمان أولاده يموتوا قدام عينه ،،

يبقي بيغسل ابنه ويكفنه ويدفنه في القبر ويسيبه ويمشي والناس تعزيه

يروح يلاقي التاني مات

واحد ورا التاني ..

واتكرر نفس الموضوع أربعة عشر مرة ..


‏ ربنا أصابه كمان بمرض جلدي ،،

‏‎كان بيتألم ليل نهار ،، لدرجة انه مبقاش قادر على الحركة لوحده بدون مساعدة..

‏‎وكمان مبقاش في مكان في جسمه إلا فيه مرض، ماعدا لسانه وقلبه..

وفضل في المرض ده مش يوم ولا اتنين ولا شهر ولا شهرين..

لأ ،، ده قعد مريض مش بيتحرك ثمانية عشر سنة!!


‏‎كل الناس بعدوا عنه ، ‏‎ومبقاش حد يرضى حتى يقعد معاه !!

وبدأوا يتكلموا عليه،،

‏‎ومع الوقت مابقاش حد يتكلم معاه غير مراته واتنين من أصحابه ..




‏‎زوجة سيدنا أيوب وقفت جانبه ..ماسبتهوش!

‏‎بقت تشتغل في خدمة البيوت عشان يلاقوا حاجة ياكلوها !

‏‎فضلت وفية و صابرة و محتسبة الأجر والثواب عند ربنا..



‏‎لحد ما في يوم من الأيام اجتمع الناس ورفضوا يشغلوها عندهم !

‏‎قالوا لزوجته :

‏‎اللي أيوب فيه ده غضب من ربنا !!

‏‎واحنا مش هنتعامل مع زوجة واحد ربنا غضبان عليه !

وبعدين هو‏ ‎لو نبي بصحيح ، ومخلص لربنا هيدعي ربنا يكشف عنه البلاء ويستجيب

وعلي فكرة ، ‏‎لو سيبتي أيوب وهجرتيه ، ساعتها بس ممكن نساعدك..


‏‎مشيت زوجة أيوب ، ولما رجعت البيت فقالت لسيدنا أيوب :

يا أيوب انت نبي فادعو الله إنه يرفع عنك البلاء.

فقالها: احنا عشنا كام سنة في العافية والنعم ؟

فقالت له : سبعين سنة!

فقالها : أنا اتكسف إني أدعي ربنا وأنا معدّاش عليّ في العافية زي ما عَدّى عليّ في البلاء سبعين سنة ..



وفي يوم من الأيام زوجته خرجت عشان تدوّر على حد تشتغل عنده بعد ما كل الناس بطلوا يشغّلوها، ملقتش.

فباعت ضفيرتها،،

واخدت تَمَنها واشترت بيه أكل ورجعت البيت..

فلما شاف سيدنا أيوب الأكل قال لها: جبتيه منين؟

قالت له كُل بس الأول وبعدين نتكلم ، فقال إنه مش هياكل غير لما يعرف،،

فكشفت عن شعرها ، فلقاها باعت شعرها!

فهنا أقسم إنه يضربها مائة جلدة بالسوط لو ربنا شفاه وبقى عنده قوة من تاني!!



سيدنا أيوب لما شاف وضع زوجته إللي بقت فيه واضطرارها لبيع شعرها عشان تأكله وتأكل نفسها دعا ربنا

فبكل أدب فوّض الأمر لربنا وقاله يارب انت عالم بالحال..

يارب أنا مسّني المرض وأنت أرحم الراحمين


"وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ"

فربنا استجاب ومأخرش عليه الإجابة ..

"فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ "



= طب وليه استجاب ربنا بسرعة ؟؟

لأنه كان صابر و أوّاب..

"إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ "..



ازاي ربنا استجاب له

سيدنا أيوب كان عايز يروح الحمام ،، فزوجته اتأخرت عليه ،، فربنا أوحى له إنه يضرب الأرض برجليه،،

فطِلِع نبع مية،، فربنا قاله يشرب ويغتسل من النبع ده، وعمل كده فعلا وخف من المرض كله..

"ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ"..


وربنا كافأ الزوجة الصابرة الأصيلة دي بإنه رجعلها هي كمان شبابها،،

ورزق سيدنا أيوب بثمانية وعشرين ولد ،، ضِعف عدد اللي ماتوا..

"وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا"



طيب هو كدة هو خف خلاص ،، وكان حالف لما يخف هيضرب زوجته ،، إيه اللي حصل بقي !؟

سيدنا أيوب كان حالف يضربها مائة ضربة ، لكن زوجته عانت معاه ،وتعبت عشانه ،‏‎ومتخلتش عنه في محنته ، ‏‎فمينفعش يبقى جزاء الصبر والوفاء انه يضربها ..

‏‎لكن عشان الحلفان بقي فربنا أوحى له انه يجيب مائة عود صغير من أعواد القش ، ويربطهم ببعض ، ويضربها بيهم ضربة واحدة صغيرة ..

‏‎فتبقى الضربة الرقيقة بمائة عود كأنها مائة ضربة.

‏‎( وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ )



‏‎ربنا سبحانه شاهد على صبر زوجة أيوب ، ‏‎فنزل الأمر عشانها من السماء..

عشان جزاء الإحسان مينفعش يكون إلا الإحسان






------------------

منقول من صفحة

أسباب نزول الايات




٣٠ مشاهدة

Comments


bottom of page